Sunday, January 21, 2018

الأمير السعودي الذي أعاد آيرون إف إكس بـ 150 مليون دولار ويحاول أن يظل مستثمرا خفيا

في خطوة غير متوقعة تعود الشركة المفلسة آيرون إف إكس للعمل عبر ضخ أموال غير محددة المصدر بلغت حتى الآن 100 مليون دولار كدفعة أولى
عملية الإيداع تمت من خلال أحد صناديق الإستثمار المرخصة في سنغافورة حيث تمت التحويلات بإسم المكتب نفسه

صندوق الإستثمار الذي قام بعملية الإيداع إسمه Torch  وهو صندوق مرخص لإدارة الأموال لكن ملكيته الأصلية تعود إلى المجموعة المالية ZAD وهو ما يعني
أن الصندوق قام بتمويل الصفقة بناء على طلب من ZAD  مما يجعل تتبع الصفقة صعب بعض الشئ
لكن ZAD  نفسها مملوكة بالكامل للأمير مشعل بن عبد الله بن تركي بن عبد العزيز
الصفقة تمت على مراحل والإيداع يتم على شرائح حيث الشريحة الأولي قيمتها عشرة ملايين دولار تبين أنه تم إيداعها نهاية عام 2017
الصفقة كان من المقرر أن تقتصر على 100 مليون دولار فقط لكن تم تطوير الأمر لتبلغ قيمة الصفقة 150 مليون دولار وهو ما يتيح للمستثمر الجديد الأمير تركي
أن يصبح المدير والمتحكم الرئيسي في الشركة بفروعها المختلفة
الإشاعات كانت قد أحاطت بمحاولات سابقة لإنقاذ الشركة المتعثرة عبر إندماجها مع الشركة الأشهر إف إكس دي دي وهو الأمر الذي نفته الأخيرة بحسم
لكن يبدو أن تطورات الأوضاع في السعودية ومحاولات أصحاب رؤوس الأموال هناك البحث عن ملاذات آمنة بعيدا عن سيطرة الملك الجديد دفع بالأمير تركي لأن يضع يده
وبقوة على الشركة المتعثرة آيرون إف إكس

الغريب أن ذلك يأتي وسط عملية تضييق واسعة تشهدها العربية السعودية على الإيداع والسحب من شركات الفوركس وربما تزداد حدة بعد الصفقة الأخيرة
Reactions:

0 comments:

Post a Comment